Archive for the ‘ وثائق ’ Category

ويبقى الرصاص طريق الخلاص

بيان التيّار القوميّ التقدّميّ في ذكرى اندلاع الثورة المسلّحة في فلسطين المحتلّة

ويبقى الرصاصُ طريقَ الخلاص…

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ﴾

صدق الله العظيم [التوبة: 14]

 

جماهير أمّتنا العربيّة المجيدة المرابطة المناضلة،

في مثل هذا اليوم 1 جانفي (كانون الثاني) من العام 1965، أصدرت القيادة العامّة لقوات “العاصفة” التابعة لحركة تحرير فلسطين (فتح) بلاغها العسكريّ رقم 1 معلنة بذلك عن انطلاق العمل العسكريّ ضدّ الاحتلال الصهيونيّ في فلسطين المحتلّة في العمليّة المعروفة باسم “عمليّة عيلبون”. لقد جاءت تلك العمليّة ردّا مباشرا على مخطّط الكيان الصهيونيّ لنقل مياه نهر الأردن إلى خزّان مياه طبريّا لمنعها من الوصول إلى مناطق صحراء النقب، وردّا على صمت الدول العربيّة على ذلك المشروع.

جماهير أمّتنا العربيّة المناضلة،

إنّنا نحيي هذه الذكرى ونحن نواجه مرحلة يتفاقم فيها التخريب الصهيونيّ. فبعد اغتصاب فلسطين وأجزاء من الأرض العربيّة خارجها ها هي الصهيونيّة تغزو باقي الوطن العربيّ. ولئن لم يكن هذا الغزو جديدا فإنّه هذه المرّة أشدّ وأخطر. فها هم الصهاينة يجنّدون أيادي منّا للتخريب والتصفية تصفية المشروع الحضاريّ العربيّ تحت أسمى شعارات الحرّيّة والديمقراطيّة والعدالة. ولسنا في حاجة إلاّ إلى النظر حولنا لنرى المرحلة الجديدة من الاستعمار الصهيونيّ الامبرياليّ هذه المرحلة التي يُحرّك فيها المعتدون أتباعهم وخَدمهم دون أن يكونوا في حاجة إلى بذل رصاصة من عندهم أو إهدار دم من دمائهم. إنّها مرحلة جديدة يكون فيها الشعب العربيّ القاتل والقتيل في آن، جزء من الشعب يقتل جزءا آخر لصالح الامبرياليّة والصهيونيّة. وإنّ سوريا العربيّة، وقبلها السودان وليبيا، لأبرز دليل على هذه المرحلة. هدف الصهيونيّة من وراء ذلك هو تقسيم سوريا وليبيا والسودان والعراق ومصر والجزائر والسعوديّة، ثمّ تفتيت المفتّت على أساس طائفيّ وعرقيّ وعشائريّ وأسريّ بل حتّى على أساس فرديّ. إنّ التقسيم على هذا الأساس سيضمن للصهاينة إضفاء الشرعيّة على وجود دولتهم ويضمن لهم إنجاح مرحلة من مراحل إقامتها. 

جماهير أمّتنا العربيّة العظيمة،

إنّ التيّار القوميّ التقدّميّ، إذ يُحيي هذه الذكرى المجيدة، يؤكّد:

·        إجلاله لأرواح الشهداء أشرفنا جميعا ووفاءه لنهجهم نهج المقاومة؛

·        أنّ المقاومة العربيّة هي البديل الحتميّ الموضوعيّ لتحرير الأرض العربيّة المغتصبة في فلسطين وخارجها؛

·        أنّ الصهيونيّة والامبرياليّة وعملاءهما يرمون إلى تصفية الخطّ المقاوم الذي ترمز إليه هذه الذكرى؛

·        أنّ قوى التحرّر العربيّة مدعوّة اليوم، وأكثر من أيّ وقت مضى، إلى الالتحام في جبهة واسعة النطاق لصدّ العدوان البربريّ الامبرياليّ الصهيونيّ على الأمّة.

“إنّ الذين يقاتلون يحقّ لهم أن يأملوا في النصر، أمّا الذين لا يقاتلون فلا ينتظرون شيئا سوى القتل”

الزعيم جمال عبد الناصر

المجد والخلود لشهداء الأمّة، الخزي والعار للعملاء الخونة.

عاشت الجماهير العربيّة مناضلة من أجل تحرير أرضها وتوحيدها.

                                               التيّار القوميّ التقدّميّ

تونس 1 جانفي (كانون الثاني) 2014

الوثيقة الصهيونية لتفتيت الأمة العربية

الوثيقة الصهيونية لتفتيت الأمة العربية!

قراءة وتقديم: محمد سيف الدولة

التقديم:

1 – في عام 1982 نشرت مجلة “كيفونيم” التي تُصدرها المنظمة الصهيونية العالمية، وثيقة بعنوان “استراتيجية إسرائيلية للثمانينات”، وقد نُشرت الوثيقة باللغة العبرية، وتم ترجمتها إلى اللغة العربية، وقدمها الدكتور / عصمت سيف الدولة كأحد مستندات دفاعه عن المتهمين في قضية تنظيم ثورة مصر عام 1988.

2 – ولقد رأيت أهمية إعادة نشر هذه الوثيقة الآن للأسباب الآتية:

– أن تقسيم العراق كأحد أهداف الحرب الحالية على العراق (مارس 2003 ) هو أحد الأفكار الرئيسية الواردة في الوثيقة المذكورة.

– أن الخطط الحالية الساعية لفصل جنوب السودان وتقسيمه، هي أيضاً ضمن الأفكار الواردة في الوثيقة.

– أن الاعتراف الرسمى بالأمازيغية كلغة ثانية، بجوار اللغة العربية في الجزائر هي خطوة لا تبتعد عن التصور الصهيوني عن المغرب العربي.

– أن مخطط تقسيم لبنان إلى عدد من الدويلات الطائفية، الذي حاول الكيان الصهيوني تنفيذه في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، وفشل في تحقيقه، هو تطبيق عملي لما جاء في هذه الوثيقة بخصوص لبنان.

– أن الحديث الدائر الآن في الأوساط الصهيونية حول تهجير الفلسطينيين إلى الأردن، والتخوفات العربية من استغلال أجواء العدوان على العراق لتنفيذ ذلك، هو من أساسيات الأفكار المطروحة في الوثيقة.

– وأخيراً وليس آخراً، أن الأخطار التي تتعرض لها مصر، واردة بالتفصيل في الوثيقة الصهيونية.

3 – والحديث عن وثيقة من هذا النوع، ليس حديثاً ثانوياً يُمكن تجاهله، فهم ينصون فيها صراحة على رغبتهم في مزيد من التفتيت لأمتنا العربية. كما أن تاريخنا الحديث هو نتاج لمشروعات إستعمارية مماثلة، بدأت أفكاراً، وتحولت إلى إتفاقات ووثائق، تلزمنا وتحكمنا حتى الآن:

– فمعاهدة لندن 1840 سلخت مصر منذئذٍ وحتى تاريخه عن الأمة العربية. فسمحت لمحمد علي وأسرته بحكم مصر فقط، وحرَّمت عليه أي نشاط خارجها، ولذلك نُسمي هذه الإتفاقية “إتفاقية كامب ديفيد الأولى”.

– وإتفاقية (سايكس بيكو) 1916 قسَّمت الوطن العربي، هذا التقسيم البائس الذي نعيش فيه حتى الآن، والذى جعلنا مجموعة من العاجزين، المحبوسين داخل حدوداً مصطنعة، محرومين من الدفاع عن باقي شعبنا وباقي أرضنا في فلسطين أو في العراق أو في السودان.

– و(وعد بلفور) 1917 كان المقدمة التي أدت إلى اغتصاب فلسطين فيما بعد.

– ثم تلاه وقام على أساسه، صك الإنتداب البريطاني على فلسطين، في 29 سبتمبر 1922، الذي اعترف في مادته الرابعة بالوكالة اليهودية/الصهيونية من أجل إنشاء وطن قومي لليهود. فأعطوا بذلك الضوء الأخضر للهجرة اليهودية/الصهيونية إلى أرض فلسطين.

– فلما قوي شأن العصابات الصهيونية في فلسطين، أصدرت لهم الأمم المتحدة قراراً بتقسيم فلسطين في 29 نوفمبر 1947، وهو القرار الذي أعطى “مشروعية” للإغتصاب الصهيوني، وأُنشأ بموجبه الكيان الصهيوني.

– وهو القرار الذي رفضته الدول العربية في البداية، وظلت ترفضه عشرون عاماً لتعود وتعترف به بموجب القرار رقم 242 الصادر عن الأمم المتحدة في 1967، الذى ينص على “حق” الكيان الصهيوني بالوجود، و”حقه” أن يعيش في أمان على أرض فلسطين المغتصبة.

– وعلى أساس هذا القرار أُبرمت معاهدة السلام بين مصر والكيان الصهيوني الموقعة في 26 /3 / 1979، والتى بموجبها خرجت مصر من الصراع العربي ضد المشروع الصهيوني ، لينفرد الكيان الصهيوني بالأقطار العربية الأخرى.

– كل ذلك وغيره الكثير، بدأ أفكاراً، وأهدافاً إستعمارية، وتحول فيما بعد إلى حقائق.

– وبالتالي فليس من المستبعد أبداً أن تتحول الأفكار، التي وردت في الوثيقة الصهيونية المذكورة، إلى أمر واقع ولو بعد حين،  خاصة الآن بعد العدوان الأمريكي على العراق، ومخاطر التقسيم التي تخدم ذات التصور الصهيوني عن المنطقة.

4 – والوثيقة الصهيونية منشورة في الصفحات التالية بنص كلماتها وفقراتها، مع فرق واحد، هو أنني أخذت ما جاء متفرقا بالوثيقة بخصوص كل قطر، وقمت بتجميعه في فقرة واحدة، وحاولت ترقيمه وتبنيده، لتسهل متابعته.

5 – وأخيراً فإن الهدف الذي رجوته من نشر هذه الوثيقة، هو أن ننظر إلى العدوان علينا في مساره التاريخي وأن نراه على حقيقته كمخطط، موحد، منتظم، متسلسل، ممتد، وأن نُحرر أنفسنا من منطق التناول المجزأ لتاريخنا، الذي يقسمه إلى حوادث منفصلة عن بعضها البعض، آملا في النهاية ألا تقتصر حياتنا على مجموعة من الإنفعالات وردود الفعل اللحظية المؤقتة، التى تعلو وقت الشدة، وتخبو في الأوقات الأخرى. فتاريخنا كله ومنذ زمن بعيد، ولزمن طويل آت، هو وقت شدة.

 

نص الوثيقة الصهيونية

 

أولاً: نظرة عامة على العالم العربي والإسلامي

1 – إن العالم العربي الإسلامي هو بمثابة برج من الورق أقامه الأجانب – فرنسا وبريطانيا في العشرينيات – دون أن توضع فى الحسبان رغبات وتطلعات سكان هذا العالم.

2 – لقد قُسم هذا العالم إلى 19 دولة كلها تتكون من خليط من الأقليات والطوائف المختلفة، والتي تُعادي كل منها الأخرى، وعليه فإن كل دولة عربية إسلامية معرضة اليوم لخطر التفتت العرقي والاجتماعي في الداخل إلى حد الحرب الداخلية كما هو الحال في بعض هذه الدول.

3 – وإذا ما أضفنا إلى ذلك الوضع الاقتصادي يتبين لنا كيف أن المنطقة كلها، في الواقع، بناء مصطنع كبرج الورق، لا يُمكنه التصدى للمشكلات الخطيرة التي تواجهه.

4 – في هذا العالم الضخم والمشتت، توجد جماعات قليلة من واسعي الثراء وجماهير غفيرة من الفقراء، إن معظم العرب متوسط دخلهم السنوي حوالي 300 دولار في العام.

5 – إن هذه الصورة قائمة وعاصفة جداً للوضع من حول (إسرائيل)، وتُشكل بالنسبة (لإسرائيل) تحديات ومشكلات وأخطار، ولكنها تُشكل أيضاً فرصاً عظيمة.

ثانياً – مصر

1 – في مصر توجد أغلبية سنية مسلمة مقابل أقلية كبيرة من المسيحيين الذين يُشكلون الأغلبية في مصر العليا، حوالي 8 مليون نسمة، وكان السادات قد أعرب في خطابه في أيار/مايو من عام 1980 عن خشيته من أن تُطالب هذه الأقلية بقيام دولتها الخاصة، أي دولة لبنانية مسيحية جديدة في مصر.

2 – والملايين من السكان على حافة الجوع، نصفهم يُعانون من البطالة وقلة السكن في ظروف تُعد أعلى نسبة تكدس سكاني في العالم.

3 – وبخلاف الجيش فليس هناك أي قطاع يتمتع بقدر من الانضباط والفعالية.

4 – والدولة في حالة دائمة من الإفلاس بدون المساعدات الخارجية الأمريكية التي خُصصت لها بعد “إتفاقية السلام”.

5 – إن استعادة شبه جزيرة سيناء بما تحتويه من موارد طبيعية ومن احتياطى يجب إذن أن يكون هدفاً أساسياً من الدرجة الأولى اليوم، إن المصريين لن يلتزموا بإتفاقية السلام بعد إعادة سيناء، وسوف يفعلون كل ما في وسعهم لكي يعودوا إلى أحضان العالم العربي، وسوف نضطر إلى العمل لإعادة الأوضاع في سيناء إلى ما كانت عليه.

6 – إن مصر لا تُشكل خطراً عسكرياً استراتيجياً على المدى البعيد بسبب تفككها الداخلي، ومن الممكن إعادتها إلى الوضع الذي كانت عليه بعد حرب حزيران/يونيو 1967 بطرق عديدة.

7 – إن أسطورة مصر القوية والزعيمة للدول العربية قد تبددت في عام 1956 وتأكد زوالها في عام 1967.

8 – إن مصر بطبيعتها وبتركيبتها السياسية الداخلية الحالية هي بمثابة جثة هامدة فعلاً بعد سقوطها، وذلك بسبب التفرقة بين المسلمين والمسيحيين والتي سوف تزداد حدتها في المستقبل، إن تفتيت مصر إلى أقاليم جغرافية منفصلة هو هدف (إسرائيل) السياسي في الثمانينات على جبهتها الغربية.

9 – إن مصر المفككة والمقسمة إلى عناصر سيادية متعددة، على عكس ما هي عليه الآن، لن تُشكل أي تهديد (لإسرائيل) بل ستكون ضماناً للزمن والسلام لفترة طويلة، وهذا الأمر هو اليوم في متناول أيدينا.

10 – إن دول مثل ليبيا والسودان والدول الأبعد منها لن يكون لها وجود بصورتها الحالية، بل ستنضم إلى حالة التفكك والسقوط التي ستتعرض لها مصر، فإذا ما تفككت مصر فستتفكك سائر الدول الأخرى، وإن فكرة إنشاء دولة قبطية مسيحية في مصر العليا إلى جانب عدد من الدويلات الضعيفة التي تتمتع بالسيادة الإقليمية في مصر – بعكس السلطة والسيادة المركزية الموجودة اليوم – هي وسيلتنا لإحداث هذا التطور التاريخي.

إن تفتيت لبنان إلى خمس مقاطعات إقليمية يجب أن يكون سابقة لكل العالم العربي بما في ذلك مصر وسوريا والعراق وشبه الجزيرة العربية.

ثالثاً – ليبيا

إن القذافي يشن حروبه المدمرة ضد العرب أنفسهم انطلاقة من دولة تكاد تخلو من وجود سكان يُمكن أن يُشكلوا قومية قوية وذات نفوذ، ومن هنا جاءت محاولاته لعقد اتفاقيات باتحاد مع دولة حقيقية كما حدث في الماضي مع مصر ويحدث اليوم مع سوريا.

رابعاً – السودان

وأما السودان، أكثر دول العالم العربي الإسلامي تفككاً، فإنها تتكون من أربع مجموعات سكانية كل منها غريبة عن الأخرى؛ فمن أقلية عربية مسلمة سنية تُسيطر على أغلبية غير عربية أفريقية إلى وثنيين إلى مسيحيين.

خامساً – سوريا

1 – إن سوريا لا تختلف اختلافاً جوهرياً عن لبنان الطائفية باستثناء النظام العسكري القوي الذي يحكمها. ولكن الحرب الداخلية الحقيقية اليوم بين الأغلبية السنية والأقلية الحاكمة من الشيعة العلويين الذين يُشكلون 12% فقط من عدد السكان، تدل على مدى خطورة المشكلة الداخلية.

2 – إن تفكك سوريا والعراق في وقت لاحق إلى أقاليم ذات طابع قومي وديني مستقل، كما هو الحال في لبنان، هو هدف (إسرائيل) الأسمى في الجبهة الشرقية على المدى القصير، فسوف تتفتت سوريا تبعاً لتركيبها العرقي والطائفي إلى دويلات عدة كما هو الحال الآن في لبنان.

3 – وعليه فسوف تظهر على الشاطئ دولة علوية.

4 – وفي منطقة حلب دويلة سنية.

5 – وفي منطقة دمشق دويلة سنية أخرى معادية لتلك التي في الشمال.

6 – وأما الدروز فسوف يُشكلون دويلة في الجولان التي نسيطر عليها.

7 – وكذلك في حوران وشمال الأردن سوف يكون ذلك ضماناً للأمن والسلام في المنطقة بكاملها على المدى القريب. وهذا الأمر هو اليوم في متناول أيدينا.

سادساً – العراق

1 – إن العراق لا يختلف كثيراً عن جارته ولكن الأغلبية فيه من الشيعة والأقلية من السنة، إن 65% من السكان ليس لهم أي تأثير على الدولة التي تُشكل الفئة الحاكمة فيها 20% إلى جانب الأقلية الكردية الكبيرة في الشمال.

2 – ولولا القوة العسكرية للنظام الحاكم وأموال البترول، لما كان بالإمكان أن يختلف مستقبل العراق عن ماضى لبنان وحاضر سوريا.

3 – إن بشائر الفرقة والحرب الأهلية تلوح فيها اليوم، خاصة بعد تولي الخميني الحكم في إيران، والذي يُعتبر في نظر الشيعة العراقيين زعيمهم الحقيقي وليس صدام حسين.

4 – إن العراق الغنية بالبترول والتي تكثر فيها الفرقة والعداء الداخلي هي المرشح التالي لتحقيق أهداف (إسرائيل).

5 – إن تفتيت العراق هو أهم بكثير من تفتيت سوريا وذلك لأن العراق أقوى من سوريا.

6 – إن في قوة العراق خطورة على (إسرائيل)  في المدى القريب أكبر من الخطورة النابعة من قوة أية دولة أخرى.

7 – سوف يُصبح بالإمكان تقسيم العراق إلى مقاطعات إقليمية طائفية كما حدث في سوريا في العصر العثماني.

8 – وبذلك يُمكن إقامة ثلاث دويلات – أو أكثر – حول المدن العراقية الكبرى.

9 – دولة في البصرة، ودولة في بغداد، ودولة في الموصل، بينما تنفصل المناطق الشيعية في الجنوب عن الشمال السني الكردي في معظمه.

سابعاً – لبنان

أما لبنان فإنها مقسمة ومنهارة اقتصاديا لكونها ليس بها سلطة موحدة، بل خمس سلطات سيادية (مسيحية في الشمال تؤيدها سوريا وتتزعمها أسرة فرنجيه، وفي الشرق منطقة احتلال سوري مباشر، وفي الوسط دولة مسيحية تُسيطر عليها الكتائب، وإلى الجنوب منها وحتى نهر الليطاني دولة لمنظمة التحرير الفلسطينية هي في معظمها من الفلسطينيين، ثم دولة الرائد سعد حداد من المسيحيين وحوالي نصف مليون من الشيعة.

ملحوظة من المحرر: (كان هذا هو الوضع اللبناني زمن كتابة الوثيقة، ولكن القوى الوطنية اللبنانية نجحت في إعادة الوحدة الوطنية.)

ثامناً – السعودية والخليج

1 – إن جميع إمارات الخليج وكذلك السعودية قائمة على بناء هش ليس فيه سوى البترول.

2 – وفي البحرين يُشكل الشيعة أقلية السكان ولكن لا نفوذ لهم.

3 – وفي دولة الإمارات العربية المتحدة يُشكل الشيعة أغلبية السكان.

4 – وكذلك الحال في عمان.

5 – وفي اليمن الشمالية وكذلك في جنوب اليمن.. توجد أقلية شيعية كبيرة.

6 – وفي السعودية نصف السكان من الأجانب المصريين واليمنيين وغيرهم، بينما القوى الحاكمة هي أقلية من السعوديين.

7 – وأما فى الكويت فإن الكويتيون يُشكلون ربع السكان فقط.

8 – إن دول الخليج والسعودية وليبيا تُعد أكبر مستودع في العالم للبترول والمال ولكن المستفيد بكل هذه الثروة هي أقليات محدودة لا تستند إلى قاعدة عريضة وأمن داخلي، وحتى الجيش ليس باستطاعته أن يضمن لها البقاء.

9 – وإن الجيش السعودي بكل ما لديه من عتاد لا يستطيع تأمين الحكم ضد الأخطار الفعلية من الداخل والخارج، وما حدث في مكة عام 1980 ليس سوى مثال لما قد يحدث.

10 – إن شبه الجزيرة العربية بكاملها يُمكن أن تكون خير مثال للانهيار والتفكك كنتيجة لضغوط من الداخل ومن الخارج، وهذا الأمر في مجمله ليس بمستحيلٍ على الأخص بالنسبة للسعودية سواء دام الرخاء الاقتصادي المترتب على البترول أو قلَّ في المدى القريب، إن الفوضى والانهيار الداخلي هي أمور حتمية وطبيعية على ضوء تكوين الدول القائمة على غير أساس.

تاسعاً – المغرب العربي

1 – ففي الجزائر هناك حرب أهلية في المناطق الجبلية بين الشعبين اللذين يُكونان سكان هذا البلد.

2 – كما أن المغرب والجزائر بينهما حرب بسبب “المستعمرة” الصحراوية الأسبانية بالإضافة إلى الصراعات الداخلية التي تُعاني منها كل منهما.

3 – كما أن التطرف الإسلامي يُهدد وحدة تونس.

عاشراً – إيران وتركيا وباكستان وأفغانستان

1 – فإيران تتكون من النصف المتحدث بالفارسية والنصف الآخر تركي من الناحية العرقية واللغوية، وفي طباعه أيضاً.

2 – وأما تركيا فهي منقسمة إلى النصف من المسلمين السنية أتراك الأصل واللغة، والنصف الثاني أقليات كبيرة من 12 مليون شيعي علوي و6 مليون كردي سني.

3 – وفي أفغانستان خمسة ملايين من الشيعة يُشكلون حوالي ثلث عدد السكان.

4 – وفي باكستان السنية حوالي 15 مليون شيعي يُهددون كيان هذه الدولة.

الأردن وفلسطين

1 – والأردن هي في الواقع فلسطينية، حيث أن الأقلية البدوية من الأردنيين هي المسيطرة، ولكن غالبية الجيش من الفلسطينيين، وكذلك الجهاز الإداري. وفي الواقع تُعد عمان فلسطينية مثلها مثل نابلس.

2 – وهي هدف استراتيجي وعاجل للمدى القريب وليس للمدى البعيد، وذلك لأنها لن تُشكل أي تهديد حقيقي على المدى البعيد بعد تفتيتها.

3 – ومن غير الممكن أن يبقى الأردن على حالته وتركيبته الحالية لفترة طويلة. إن سياسة (إسرائيل) – إما بالحرب أو بالسلم – يجب أن تؤدي إلى تصفية الحكم الأردني الحالي ونقل السلطة إلى الأغلبية الفلسطينية.

4 – إن تغيير السلطة شرقي نهر الأردن سوف يؤدي أيضاً إلى حل مشكلة المناطق المكتظة بالسكان العرب غربي النهر سواء بالحرب أو في ظروف السلم.

5 – إن زيادة معدلات الهجرة من المناطق وتجميد النمو الاقتصادي والسكاني فيها هو الضمان لأحدث التغير المنتظر على ضفتي نهر الأردن.

6 – ويجب أيضاً عدم الموافقة على مشروع الحكم الذاتي أو أي تسوية أو تقسيم للمناطق.

7 – وأنه لم يعد بالإمكان العيش في هذه البلاد في الظروف الراهنة دون الفصل بين الشعبين بحيث يكون العرب في الأردن واليهود في المناطق الواقعة غربي النهر.

8 – إن التعايش والسلام الحقيقي سوف يسودان البلاد فقط إذا فهم العرب بأنه لن يكون لهم وجود ولا أمن دون التسليم بوجود سيطرة يهودية على المناطق الممتدة من النهر إلى البحر، وأن أمنهم وكيانهم سوف يكونان في الأردن فقط.

9 – إن التمييز في دولة (إسرائيل) بين حدود عام 1967 وحدود عام 1948 لم يكن له أي مغزى.

10 – وفي أي وضع سياسي أو عسكري مستقبلي يجب أن يكون واضحاً بأن حل مشكلة “عرب إسرائيل” سوف يأتي فقط عن طريق قبولهم لوجود (إسرائيل) ضمن حدود آمنة حتى نهر الأردن وما بعده.

11 – تبعاً لمتطلبات وجودنا في العصر الصعب – العصر الذري الذي ينتظرنا قريباً – فليس بالإمكان الاستمرار في وجود ثلاثة أرباع السكان اليهود على الشريط الساحلي الضيق والمكتظ بالسكان في العصر الذري.

12 – إن إعادة توزيع السكان هو إذن هدف استراتيجي داخلي من الدرجة الأولى، وبدون ذلك لن نستطيع البقاء في المستقبل في إطار أي نوع من الحدود، إن مناطق “يهودا والسامرة” – الضفة الغربية – والجليل هي الضمان الوحيد لبقاء الدولة.

13 – وإذا لم نُشكل أغلبية في المنطقة الجبلية فإننا لن نستطيع السيطرة على البلاد، وسوف نُصبح مثل الصليبيين الذين فقدوا هذه البلاد التي لم تكن ملكاً لهم في الأصل وعاشوا غرباء فيها منذ البداية.

14 – إن إعادة  التوازن السكاني الاستراتيجي والاقتصادي لسكان البلاد هو الهدف الرئيسي والأسمى (لإسرائيل) اليوم.

15 – إن السيطرة على المصادر المائية من بئر السبع وحتى الجليل الأعلى، هي بمثابة الهدف القومي المنبثق من الهدف الاستراتيجي الأساسي، والذي يقضي باستيطان المناطق الجبلية التي تخلو من اليهود اليوم.

انتهت الوثيقة

 

نص رسالة الملك فيصل بن عبد العزيز إلى الرئيس الأمريكي ليندون جونسون

نص رسالة الملك السعودي / فيصل بن عبد العزيز إلى الرئيس الأمريكي  ليندون  جونسون

قبل حرب عام  1967

 

تقول الرسالة التي بعثها الملك فيصل إلى الرئيس جونسون ( وهي وثيقة حملت تاريخ 27 ديسمبر 1966 الموافق 15 رمضان 1386 ، كما حملت رقم 342 من أرقام وثائق مجلس الوزراء السعودي ) ما يلي :-

” من كل ما تقدم يا فخامة الرئيس ، ومما عرضناه بإيجاز يتبين لكم أن مصر هي العدو الأكبر لنا جميعا ، وأن هذا العدو إن ترك يحرض ويدعم الأعداء عسكريا وإعلاميا ، فلن يأتي عام 1970 – كما قال الخبير في إدارتكم السيد كيرميت روزفلت – وعرشنا ومصالحنا في الوجود .

لذلك فأنني أبارك ، ما سبق للخبراء الأمريكان في مملكتنا ، أن اقترحوه ، لأتقدم بالاقتراحات التالية : –

– أن تقوم أمريكا بدعم إسرائيل بهجوم خاطف على مصر تستولي به على أهم الأماكن حيوية في مصر، لتضطرها بذلك ، لا إلى سحب جيشها صاغرة من اليمن فقط ، بل لإشغال مصر بإسرائيل عنا مدة طويلة لن يرفع بعدها أي مصري رأسه خلف القناة ، ليحاول إعادة مطامع محمد علي وعبد الناصر في وحدة عربية .

بذلك نعطي لأنفسنا مهلة طويلة لتصفية أجساد المبادئ الهدامة، لا في مملكتنا فحسب ، بل وفى البلاد العربية ومن ثم بعدها ، لا مانع لدينا من إعطاء المعونات لمصر وشبيهاتها من الدول العربية إقتداء بالقول ( أرحموا شرير قوم ذل ) وكذلك لإتقاء أصواتهم الكريهة في الإعلام 0

– سوريا هي الثانية التي لا يجب ألا تسلم من هذا الهجوم ، مع إقتطاع جزء من أراضيها ، كيلا تتفرغ هي الأخرى فتندفع لسد الفراغ بعد سقوط مصر .

– لا بد أيضا من الاستيلاء على الضفة الغربية وقطاع غزة ، كيلا يبقى للفلسطينيين أي مجال للتحرك ، وحتى لا تستغلهم أية دولة عربية بحجة تحرير فلسطين ، وحينها ينقطع أمل الخارجين منهم بالعودة ، كما يسهل توطين الباقي في الدول العربية .

– نرى ضرورة تقوية الملا مصطفى البرازاني شمال العراق ، بغرض إقامة حكومة كردية مهمتها إشغال أي حكم في بغداد يريد أن ينادي بالوحدة العربية شمال مملكتنا في أرض العراق سواء فى الحاضر أو المستقبل ،

علما بأننا بدأنا منذ العام الماضي (1965) بإمداد البرازانى بالمال و السلاح من داخل العراق ، أو عن طريق تركيا و إيران .

يا فخامة الرئيس .

إنكم ونحن متضامين جميعا سنضمن لمصالحنا المشتركة و لمصيرنا المعلق ، بتنفيذ هذه المقترحات أو عدم تنفيذها ، دوام البقاء أو عدمه .

أخيرا 0.

أنتهز هذه الفرصة لأجدد الإعراب لفخامتكم عما أرجوه لكم من عزة ، و للولايات المتحدة من نصر وسؤدد ولمستقبل علاقتنا ببعض من نمو و ارتباط أوثق و ازدهار .

المخلص : فيصل بن عبد العزيز

ملك المملكة العربية السعودية

******

( انتهى نص الرسالة كما ورد فى كتاب ( عقود من الخيبات ) وأظن أننا جميعا نعرف ما تم تنفيذه من مقترحات الملك ، قرأت الرسالة وأردت أن يقرأها غيرى لتزول عنا الغشاوة عن حقيقة بعض الشخصيات ونوع الأدوار التى قاموا بها على مسرح الأحداث . )

………………………………………………………………………..

 

تعقيب السيد سامي شرف – مدير مكتب المعلومات في رئاسة الجمهورية العربية المتحدة – سابقاً –  على الوثيقة

 

” كنت فى زيارة لإحدى البلدان العربية الشقيقة سنة 1995 وفي مقابلة تمت مع رئيس هذه الدولة تناقشنا في الأوضاع في المنطقة وكيف انها لا تسير في الخط السليم بالنسبة للأمن القومي وحماية مصالح هذه الأمة واتفقنا على انه منذ ان سارت القيادة السياسية المصرية بدفع من المملكة النفطية الوهابية والولايات المتحدة الأمريكية على طريق الاستسلام وشطب ثابت المقاومة من ابجديات السياسة في مجابهة الصراع العربي – الصهيوني ولما وصلنا لهذه النقطة قام الرئيس العربى إلى مكتبه وناولني وثيقة وقال لي يا ابوهشام أريدك ان تطلع على هذه الوثيقة وهي اصلية وقد حصلنا عليها من مصدرها الأصلي في قصر الملك فيصل . ولما طلبت منه صورة قال لي يمكنك ان تنسخها فقط الآن على الأقل وقمت بنسخها ولعلم الأخوة اعضاء المنتدى فهي تطابق نص الوثيقة المنشورة في هذا المكان وقد راجعت النص الموجود لدى بما هو منشور اعلاه فوجدتهما متطابقين .

اردت بهذا التعليق أن اؤكد رؤية مفادها ان عدوان 1967 كان مؤامرة مدبرة وشارك فيها للأسف بعض القادة العرب وقد يكون هتاك ما زال بعد خفيا عنا مما ستكشفه الأيام القادمة

رحم الله عبد الناصر العظيم كان وسوف يظل البعبع لأعداء العروبة والوحدة

ولا يصح إلا الصحيح وان طال الزمن .

سامي شرف .