بيان 30 آذار

بيـان 30 آذار

 

أيها الإخوة المواطنون:

 

الآن يصبح في إمكاننا أن نتطلع إلى المستقبل، وقبل الآن فإن مثل ذلك لم يكن ممكناً إلا بالاستغراق في الأحلام أو الأوهام، وكلاهما لا تستسلم له الشعوب المناضلة، فضلاً عن أن تقع فيه بينما هي عند مفترق الطرق الحاسمة وأمام تحديات المصير. قبل الآن لم يكن في مقدورنا أن ننظر إلى أبعد من مواقع أقدامنا؛ فلقد كنا بعد النكسة مباشرةً على حافة جرف معرض للانهيار في أي وقت. وكان واجبنا في ذلك الظرف يحتم علينا – قبل أي شيء آخر- أن نتحسس طريقنا إلى أرض أصلب تتحمل وقفتنا، وأرض أرحب تتسع لحركتنا. ولقد كانت جماهير الشعب بموقفها يومي 9 و10 يونيو هي التى جعلت ذلك قابلاً للتحقيق؛ بفضل ما أظهرته من تصميم يرفض الهزيمة ويثق في النصر .

إن الموقف المؤمن والبطولي الذي اتخذته جماهير شعبنا في ذلك الظرف العصيب، هو وحده الذي مكن للتحولات الهامة، التي وقعت منذ ذلك الوقت من أن تحدث فعلها وأثرها؛ بحيث يكون في مقدورنا اليوم أن نقول بأمل في الله عظيم : إنه الآن يصبح في إمكاننا أن نتطلع إلى المستقبل . ومن دلائل الخير أن يكون ذلك في مقدورنا اليوم في ذكرى عيد الهجرة بما تحمله إلى المؤمنين من معاني التضحية فداءً للمبدأ، والنضال المستمر من أجل الحق، والصبر على المشاق في سبيل نصر الله عزيزاً وصادقاً.

أيها الإخوة المواطنون:

إن الموقف البطولي المؤمن لجماهير شعبنا يومي 9 و10 يونيو، هو وحده الذي صنع عدداً من التحولات الهامة مكنت لعملنا من أن يبتعد عن الحافة الخطرة التي كان عليها في أعقاب النكسة ، ليقف على الأرض الأصلب، وليستشرف الأفق الأوسع الذي يستطيع أن يتحرك عليه نحو أهداف نضاله الشريفة والغالية. وأبرز هذه التحولات كما يلي :

النص الكامل

Advertisements
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s