تجربة الوحدة العربية المصرية السورية

تجربة الوحدة العربية المصرية السورية

(1958 – 1961)

د. عبد الله عبد الدائم872011

 

أولاً – مقومات الوحدة

لنبدأ بولادة الوحدة المصرية السورية، فليس كالبحث في المخاض مفصح وكاشف عن جوهر أي حدث أو أي فكرة.

منذ شباط/ فبراير 1954 بدأت العلاقات تنضج ويشتد ساعدها بين مصر وسورية: مصر التي استلم فيها القيادة جمال عبد الناصر بعد استبعاد محمد نجيب، وسورية التي عادت إليها الحياة الديمقراطية بعد خلاصها من حكم العقيد أديب الشيشكلي. وكان حلف بغداد، فاشتدت أواصر الحلف المصري – السوري. وكان مؤتمر باندونغ حيث التقت قيادتا البلدين، وكانت اتفاقات مصرية – سورية اقتصادية وعسكرية، بل كانت هناك قيادة عسكرية مشتركة بين البلدين.

النص الكامل

642012_3

Advertisements
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s