الياس مرقص : فكر المنعطف

الياس مرقص :  فكرالمنعطف

ميشيل كيلو

لم يكن عدد دارسي الفرنسية في تلك السنة كبيراً . كنا أحد عشر تلميذاً من الصف العاشر الأدبي في ثانوية التجهيز الأولى الرسمية باللاذقية ( صار اسمها ثانوية جول جمال ، بعد استشهاد هذا الضابط البحار السوري خلال حرب السويس عام 1956) ، التي يقع بناؤها الرائع، الذي تم بناؤه في اواخر العشرينات في منتصف المدينة .

في تلك الأيام ، كان الأهل هم الذين يختارون لأبنائهم اللغة الأجنبية التي يدرسونها ، فاختار أبي لي ولثلاثة من أخوتي اللغة التي درسها واتقنها زمن الانتداب الفرنسي ، أي اللغة الفرنسية ، رغم تراجعها أمام اللغة الانجليزية ، لغة أميركا الصاعدة في سماء السياسة والاقتصاد الدوليين، ورغم كرهه لفرنسا الاستعمارية . من جانبنا ، نحن التلاميذ، فان تصاعد المد القومي المعادي للغرب في الوطن العربي ، وهو تصاعد تجند الطلبة له بحماسة واندفاع ، كان يثير لدينا احساساً غامضاً بأننا نضيع وقتنا في دراسة لغات استعمارية فات زمانها ، فكنا ننظر باستخفاف الى الساعين لتعلم واتقان اللغتين الانجليزية والفرنسية ، ونتمنى في قرارة أنفسنا دراسة اللغات المستقبلية ،  لغات الأمم الثورية ، كالروسية أو الصينية أو الكورية أو الفيتنامية أو المنغولية، التي كان انتماؤنا إلى الحزب الشيوعي السوري يضعنا في صفها ومعها ، وانتمائنا إلى طائفة الروم الارثوذكس يقربنا روحياً من قوتها القائدة ، التي كان لساننا المذهبي يسميها روسيا ولساننا الايديولوجي يتغنى بها بوصفها بلاد السوفيات.

النص الكامل 

 

Advertisements
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s