انهيار النظام العربي

انهيار النظام العربي

د . نضال العبود

يشهد العالم العربي منذ بداية العقد الأول من هذا القرن تحركات شعبية ، اجتماعية – سياسية ، بدأت تظهر إرهاصاتها مع انهيار الاتحاد السوفييتي كحامل للاشتراكية – الشيوعية، و مع انتهاء الحرب الباردة بين القوتين العظمتين و التي قسمت العالم إلى معسكرين غربي و شرقي .

و وجد النظام العربي نفسه عارياً و مجرداً من الغطاء شبه الشرعي التي منحته إياه تلك الحرب ، و بدأت تظهر نواقصه و عيوبه و هشاشة البنية الأمنية – الإيديولوجية التي تأسس عليها، و التي يبدو أنها تحول دون تغيير سياساته و تكيفه مع النظام العالمي الجديد ذو القطب الوحيد و التي من المرجح أن تعمل على زواله و استبداله بنظم أكثر شعبية و شرعية.

بالرغم من انقسامات الحرب الباردة و آثارها في المنطقة العربية فإن الوحش الأمريكي لم يسع عملياً إلى تقويض الأنظمة التي تدين بالولاء للمعسكر الآخر مع ادعائه نظرياً و إعلامياً بالعكس . فالتقاء المصالح بين الطرفين أي الوحش الأمريكي و النخب العربية الحاكمة حال دون السماح بظهور أنظمة بديلة ، لأن النظام الحالي لعب دور الحاجز في وجه الشعوب العربية و حال دونها و دون كسر حلقة الجمود المحيطة بتقرير مصيرها دون وصاية و إلى تحررها من مطامع الآخر المهيمن أي الأمريكي – الصهيوني .

لقد وعت الإستراتيجية الأمريكية منذ رحيل الاستعمار القديم الفرنسي- الانكليزي من الوطن العربي آليات التفكير العربي و حاولت الدخول على الخط مباشرةً من خلال الأحلاف و التكتلات التي تدور في دائرتها (مبدأ إزنهاور لسد الفراغ الحاصل من خروج الاستعمار القديم مثلاً) فدعمت مشاريع الأنظمة الشمولية و خططت لها و شاركتها في اتخاذ القرارات المعادية لشعوبها و عملت على وأد بذور الديمقراطية التي لم تعرفها المنطقة إلا في فترات قصيرة جداً من تاريخها.

فأزمة الديمقراطية أزمة مستعصية في العقل السياسي العربي قبل أن تكون مستعصية في المؤسسات ، فخلال القرون الطويلة أصبح الاستبداد فلسفة تدخل ضمن شخصية الإنسان العربي و قناعاته و ممارساته ، و رسخ الفقه و الصوفية هذه القناعات بأن أعطوها شرعية و تم تأطيرها فقهياً و فلسفياً . ففقهياً من خلال طاعة أولي الأمر، بغض النظر عن كيف أصبحوا أولي أمر، و فلسفياً من خلال العقيدة الجبرية لعامة المسلمين بأن الرزق مقسوم و العمر محتوم.

تغيرت المفاهيم في المجتمعات العربية من خلال التطور التاريخي ، فأصبحت الحرية فوضى و الشجاعة تهور و الجبن حكمة و تعقل .

و استند الاستبداد السياسي على ركائز الاستبداد العقائدي و الفكري و المعرفي و الاجتماعي لدى الناس ، و لا أمل في التخلص منه قبل أن ينشأ تيار مؤمن بالديمقراطية قولاً و فعلاً، و مؤمن بأن الرأي و الرأي الآخر موجود، و له حق مقدس و مصان يصحح المناهج الاجتماعية في ضوء ذلك كله.

إذن، فهم آليات التفكير العربي من قبل الإستراتيجية الأمريكية و النظام العربي الحليف أمد في ليل العبودية و الاسترقاق المخيم على حياة الشعوب العربية منذ أن وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها و حتى هذه الساعة عملياً.

تحرر “المعلومات” من القبضة الأمنية للأنظمة العربية التي كانت إلى وقت قريب ملكاً حصرياً لها ، جعل الإنسان العربي يضع يده على رأسه و يعي أنه موجود ، و جعلته يشعر بحقه في التعبير عن رأيه و الدفاع عن مصالحه ، مدفوعاً بغير إرادته بالمعلومات الجديدة التي تدخل غرفة نومه صبح مساء بفعل ثورة الاتصالات التي ترسم لعصر جديد لم تتضح كافة معالمه بعد.

حرية المعلومات هذه أربكت النظام العربي و أفلتت زمام المبادرة من يده ، و من يد الآخر الأمريكي بشكل نسبي ، الذي لف حولها و دار و أخذ يظهر عجزه عن حماية النظام العربي الذي ساهم هو نفسه في توطيد أركانه و عمل على استمراريته ، و ركب موجة التغيير و نصب نفسه حامياً لحقوق الإنسان المنتهكة في هذه المنطقة و مدافعاً عن حرية التعبير و الرأي و اعترف بخطئه التاريخي الذي ارتكبه في دعم هذه الأنظمة ، و بحق الشعوب العربية في أن تحيا حياة حرية وازدهار بعيداً عن العبودية و الاستبداد. إذا صح ما يقوله فإن النظام العربي يكون قد تعرض لأقسى صدمة في تاريخه ستجعله يتخبط خبط عشواء في المجهول .

Advertisements
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s