مقدمات في نقد الفكر القومي العربي السائد

مقدمات في نقد الفكر القومي العربي السائد 

الياس مرقص

أيها الاصدقاء ،

هذا الحديث اوجهه اليكم بعد مشاركتي في ندوة “القومية العربية في الفكر والممارسة ” التي انعقدت في بيروت من 26 الى 29 تشرين الثاني 1979، والتي كانت مفيدة و ممتعة ، جدية ومجدية ، لا سيما بما أنها لقاء بين مفكرين عرب من أقطار واتجاهات مختلفة ، لقاء حصل في زمن يجري فيه تقطيع اوصال هذه الأمة ، سياسياً واقتصادياً وثقافياً . ان “مركز دراسات الوحدة العربية ” الذي نظم الندوة يبدو كأنه ” آخر المقاتلين ” في سبيل وحدة هذه الأمة العربية ، آخر العاملين من أجل فكر عربي أصيل حقاً يخدم الأمة ووحدتها ومستقبلها . قلت ” آخر المقاتلين ” ، لكنني أضع العبارة بين مزدوجين،  فالمقاتلون من اجل الوحدة العربية كثيرون . و” مركز دراسات الوحدة العربية “، وجميع العاملين من اجل الوحدة العربية ، انما يعبرون اليوم عن أعمق وأرسخ تطلعات العرب في كل مكان . وأن يكون مقر هذا المركز بيروت ، وأن تكون عاصمة هذا العمل الفكري الوحدوي هي بيروت اللبنانية ، قرينة ذات دلالات عميقة ، بعيدة وشاملة . وانني ، اذ احيي ” مركز دراسات الوحدة العربية ” وأؤيد عمله ، فلإيماني المطلق بأن لا مستقبل ولاحياة للشعوب العربية بدون الوحدة القومية لامة العرب ، ولإيماني المطلق أيضاً بأن المسيرة الطويلة الشاقة المتعددة الوجوه نحو الوحدة ، المسيرة التي هي اليوم – اكثر منها في أي وقت مضى – عمل دؤوب ومعركة وثورة ، هذه المسيرة تتوقف ، بين جملة امور وفي رأس جملة امور ، على الوعي ، اذن على الفكر .

النص الكامل

 

Advertisements
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s