حركة القوميين العرب .. قراءة جديدة لتجربة في ذمة التاريخ

حركة القوميين العرب

قراءة جديدة لتجربة في ذمة التاريخ

فيصل جلول

ظلت تجربة ” حركة القوميين العرب ” بمنأى عن الاهتمام الدراسي الجدّي إلى حد كبير ، والذي ساعد على تغييب هذه التجربة وعلى التقليل من أهميتها بل على نبذها ، هو موقف قادتها المؤسسين الذين تحوّلوا بأكثريتهم الساحقة إلى الوجهة الماركسية وموقف الخارجين منها وهم قد أصبحوا ماركسيين أيضاً بطريقة أو بأخرى .

باختصار شديد يمكن القول أن الموقف من ” حركة القوميين العرب ” انحصر في أن هذه التجربة ” سيئة الذكر ” أو ” مشؤومة ” أو أنها صارت في ذمة التاريخ ،والذي يراجع بيانات الانشقاق عن ” الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ” وريثة ” حركة القوميين العرب ” أو عن الحركة ذاتها يلاحظ بأن تلك البيانات تتنصل من الحركة تنصلها من ” فيروس ” خطير أمام بريق الماركسية في حينه التي لم تصمد بدورها زمناً طويلاً ، كل ذلك أدّى إلى تغييب تجربة ” حركة القوميين العرب ” وإلى إحاطتها بستار شديد من الكتمان واللااهتمام .

النص الكامل


Advertisements
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s