وعي الواقع في فكر ياسين الحافظ

وعي الواقع في فكر ياسين الحافظ

منير الخطيب

الحديث عن ياسين الحافظ وفكره ، في ذكرى وفاته ، ليس حديثاً احتفالياً ، ولا يجوز أن يكون كذلك ، إذا أردنا أن نكون أوفياء لياسين الحافظ ، بل هو دعوة إلى إعادة إنتاج جوهر فكره القائم أساساً على الذهاب بعيداً في نقد عمارة المجتمع ونقد أيديولوجياه  وتفنيدها ، قبل نقد السطح السياسي ، لأننا أحوج ما نكون اليوم إلى نقد هذه البنية المجتمعية وإفرازاتها ، قبل نقد السلطة السياسية .

 كما أن الحديث عن ياسين الحافظ وقضاياه النظرية والسياسية التي أثارها في سبعينات القرن الماضي ، والتي جعلته في نظر الكثيرين آنذاك “هرطوقاً ” و ” تحريفياً ” ، يعني مواصلة النقد الذي بدأه للتيارات الفكرية والسياسية التي قادت ما اصطلح على تسميته حركة النهضة العربية الثانية .

فعندما كان الفكر القومي والفكر الاشتراكي الماركسي يستريحان على مخدات أيديولوجية، ويطمئنان إلى الحتميات التاريخية ، كان ياسين الحافظ يؤرقه واقع الأمة ، وعطش فاوستي لمعرفته ، ببعديه التاريخي والعالمي ، فكان وعيه النقدي نتاج سيرورة انتقاله من الوعي الأيديولوجي إلى وعي الواقع .

النص الكامل

 

Advertisements
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s