الاشكالية بين الفكرين القومي والديني

الإشكالية بين الفكرين القومي والديني
حسن خليل غريب
تواجه الأمة العربية في المرحلة المعاصرة، كما واجهت منذ عدة أجيال، عدداً من التحديات الخارجية، ومن أهمها ظاهرة الاستعمار الخارجي، الذي اتَّخذ لنفسه عدة أشكال وألوان.
أما حول قيام التحدٍّي الاستعماري والحقيقي للأمة العربية فتعود بداياته إلى نهاية الشكل الوحدوي العثماني التركي الإسلامي، في الربع الأول من القرن العشرين، حينذاك توارثت تركته دول أوروبا الاستعمارية ، التي مثلَّت الوجه القديم للاستعمار على أساس خرائط سايكس بيكو التقسيمية ووعد بلفور الاستيطاني . ثم ورثته الولايات المتحدة الأميركية ، الوجه الجديد للاستعمار، والذي ما زلنا نعيش في مرحلته . نتيجة تلك النقلة تواجهت الأمة العربية بعدد من التحديات التي أفرزها الاستعمار بحلته القديمة وأورثها للاستعمار الجديد بحلته الجديدة . منذ تلك اللحظة أفرزت المشاريع الاستعمارية تحديين أساسيين ، وهما : مواجهة الاستعمار بأهدافه الاقتصادية التي تعمل من أجل إخضاع الاقتصاديات العربية للنهب والتبعية من جانب ، وإلى مواجهة الصهيونية ، كدرع متقدم ومباشر للمخططات الاستعمارية من جانب آخر. ويقتضي تحقيق تلك المصالح المحافظة على التجزئة القطرية.
إذا كانت عملية الفرز بين الأمة العربية وأعدائها واضحاً للعيان ولا يحتاج إلى كثير من الجهد لتحديده، فإن الجانب الآخر، الذي يتعلق بالواقع الداخلي للأمة هو ما يحتاج منا الكثير من الجهد لكي يتحوَّل إلى دائرة الضوء والوضوح .

النص الكامل 

Advertisements
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s