ولو سال نهر من الدماء .. مروان حبش

ولو سال نهر من الدماء
مروان حبش
إن ما يتطلع إليه شباب مصر العربية هو تطلع شباب العرب في جميع الأقطار العربية بغض النظر عن تسميات أنظمة الحكم (جمهورية أو ملكية أو إماراتية أو سلطنات) ، إنه جيل الشباب الذي وجد أن مستقبله صُودر من تلك الأنظمة، وليس له أي حق من حقوق المواطنة الذي أقرته دساتير البلدان المتقدمة وكانت سبباً في نهضتها وتقدمها.
لا يحق للفرد من “الرعية” في أقطار العرب أن يطمح في المساهمة بمستقبل بلده سياسياً أو اقتصادياً أو اجتماعياً، ولا أن يطمح في الوصول إلى أي موقع في السلطة بدءاً من رأسها، لأن الوصول في دولة السيطرة والتسلط محصور فقط بالموالين والمحاسيب والجلاوزة، والسلطة في هذا النموذج من الدول تنتج نفسها وأشخاصها و(من ولاّهم ومن والاهم)، ولا مكان للآخرين ولا يحق لهم التعبير عن مواقفهم وآراءهم في مستقبل بلدهم من خلال نظام ديمقراطي وأحزاب سياسية فعّالة وصحافة حرة ينقلون على صفحاتها تلك المواقف والآراء.
ويتطلع جيل الشباب في أقطار العرب إلى عودة بلدانهم إلى حاضنتها “العروبة ” وانتمائها القومي، وفي هذه العودة خلاص من مأزق الدولة القطرية الذي قادهم إلى التبعية وعلى كل الأصعدة للخارج المعادي بأكثريته للأماني القومية.
وأصبحت الصهيونية تتحكم في المصائر، وأصبحت أكثرية الأنظمة العربية تلهث خلف الرضا الصهيوني عنها.
إن جيل الشباب لا يكتفي بالإصلاح السياسي الذي يجب أن يسبق كل الإصلاحات الأخرى وهو مفتاح نجاحها، بل يريد هذا الجيل أن تكون له مساهمته الرئيس في رسم معالم مستقبل بلده.
إن أي فرد من جيل الشباب الذي وجد نفسه فرداً من “الرعية” يسأل: أليس من حقي أن أتمتع بالمواطنة و أساهم من خلال ممثلين اخترتهم في صياغة عقد يكرس هذا المفهوم.
أليس من حقي أن أطالب بالتغيير، وهو ليس رغبة جماهيرية فحسب، بل لأنه أيضاً من قوانين التطور فهو تغيير في البرامج والتطلعات وتكريس للمستجدات.
ويتساءل جيل الشباب:
إذا كانت الدولة تجسيد للإرادة العامة في الامتثال للقوانين بدل الخضوع لسلطة القوي كما يقول أرسطو، فإن الأنظمة السياسية العربية جاهدت لتقزيم الدولة ومفهومها، الذي يتربع عرش الفلسفة السياسية لما له من أهمية، لخدمة المصالح الشخصية للقائمين عليها.
وإذا كانت الدولة هي العنصر الثابت، فإن الحكومة هي الأداة التنفيذية وبقاؤها على رأس السلطة مشروط بقدرتها على القيام بواجباتها المناطة بها والتي خولها المجتمع به وللمجتمع حق مراقبتها ونقدها ومحاسبتها وتقييم أدائها، وبنجاحها تحوز على رضا المجتمع، وغير ذلك عليها أن ترحل.
عمد النظام السياسي العربي على دمج المفهومين (الدولة والحكومة) واختُزلا في شخص الحاكم الفرد، فصار هو الدولة والحكومة والوطن، وصار الوطن يُنسب إليه، وصارت البطانة والأتباع وفاقدو الضمير يُنَظِّرون بأن الفتنة المترتبة على مقاومة الحاكم أضر على الأمة بكثير من تحمل الظلم، وجهد الحاكم وجلاوزته لخلق مثل هذا الوعي المزيف حول الحقائق، وترسيخه في عقل الإنسان العربي، وبذلك صار أي نقد يوجه للنظام أو الحاكم أو الحكومة موضع شبهة، وهو من أعمال الخيانة والعمالة واستهداف الوطن.
لقد رأى أفراد “الرعية” منجزات أنظمتهم وهم يعيشون في ظلالها المقيتة، إنها البطالة والجوع والفساد ونهب ثروات الوطن، وإنها ثقافة الخوف بالأساليب المباحثية القديمة والمبتذلة، وإنها الدفع بأفراد “الرعية” نحو التعصب الديني الأعمى كنتيجة مباشرة للكبت السياسي، ,وإنها التبعية للخارج مقابل حمايته لتلك الأنظمة.
إن ثورة شباب تونس كان لها الصدى الكبير عند جيل الشباب في أرجاء الوطن العربي، كما أذهلت صناع القرار في العالم الغربي، وأسرعوا لدراسة هذه اليقظة وعملوا، كي لا تتحول ضد مصالحهم، إلى الوقوف بجانب الثائرين. ولكن ما يجري في مصر سيكون له انعكاس ليس فقط في الداخل بل على ساحة الوطن العربي، لما لمصر من ثقل على كل الأصعدة، ولما لها من وزن عربي حينما تتحرر من القبضة الصهيونية وتعود إلى أمتها ..
لا يدهش المرء من سلوك حاكم مصر وهو يتغاضى عن رغبة الملايين من الشعب التي كتبت على آليات الجيش التي دخلت ميدان التحرير: يسقط مبارك، وتقول له: ارحل. وهو يصر على التمسك بموقعه باسم الشرعية التي فرضها ولأكثر من مرة بمهرجانات سماها استفتاء، وباسم الشعب الذي يقول له: كفى، وارحل.
وحاكم مصر يجيب على صرخة ثورة الشباب هذه، سأبقى حتى ولو سال نهر من دماء هذا الشعب.
مروان حبش

Advertisements
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s